الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي
مرحبا بكم في منتديات الشيخ
سيد الروحانيين العرب أبو هدى البغدادي
سجلوا معنا وستجدونني خادما لكم بإذن الله

الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي

منتديات ومدرسة الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

ترقبوا قريبا جدا .... لأول مرة في العراق والشرق الأوسط المعهد العراقي للماورائيات والطب البديل أول معهد علمي روحاني متخصص بإدارة الشيخ الدكتور أبو هدى البغدادي

الآن يمكنكم الاتصال بالشيخ عبر الفيس بوك على هذا الرابط https://www.facebook.com/profile.php?id=100013051531727

هاتف مكتب الشيخ الدكتور أبو هدى البغدادي سيد الروحانيين العرب المباشر من بغداد 009647506116876 يمكنكم الاتصال بأي وقت تحبون ولو وجدتم الهاتف مغلقاً أعيدوا المحاولة بعد ساعة ويتوفر عليه وتس اب وتلكرام



شاطر | 
 

 الاخوه والصداقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سر الوجود
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


مُساهمةموضوع: الاخوه والصداقه   الإثنين فبراير 12, 2018 4:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم.
السلام على اهل العلم وطلاب المعرفه واخوه الايمان والساعين الى طلب سلم الكمال .
موضوع البحث عن اخوه الايمان في نظام الاسلام وبيان القران


قال الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه الكريم
( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ )

الاخ لغتآ كاسم : مَنْ جمعك وإيَّاه صلبُ أبٍ أو بطن أمّ 
أو كلاهما معًا ،
أو رضاعة .

والقران مقاصده وتعابيره ناظرة الى حقيقة المعنى 
ومضافا اليها اعتبار الحيثية ، 
فاذا طبّقه على عدة موارد متعددة فيمكن الجمع بينها بارجاع الفهم الى الحقيقة المجردة للاخوه من الاعتبار الذي ملاكه الحيثية التي في الموصوف .


وعليه تطبيقا لما سبق ، 
فان الاخوّة كأسم التي عرفناها لغويا هي الاخوة من حيث النسب ، والحيثية الاعتبارية فيها هي النسب ( صلبُ أبٍ أو بطن أمّ أو كلاهما معًا ، أو رضاعة )

والحقيقة الثابته هي " الجمع " ولكن ليس اي جمع مطلق بل الجمع المشترك بين افراده برابط وصلة .
وهنا استطعنا ان نستخلص او نفرز حقيقة المعنى ( العام ) من حيثية الاعتبار ( الخاص ) ، فاذا اردنا تطبيقه لوصف آخر قابل للانطباق احتجنا اضافة حيثية الاعتبار الجديدة الى حقيقة المعنى ليكتمل بها المعنى الجديد . ( كعنوان الاهل )


وقوله تعالى : إنما المؤمنون أخوة ، ناظرة الى حقيقة الاخوة القرآنية بقرينة الحصر ( إنما ) ، وحصر حقيقة الاخوة بصفة المؤمنون يدل على ان المشترك والرابط بين المؤمنون هو رابط حقيقي ثابت بجعل الله وليس اعتباري ، وهذا الرابط المشترك والجامع لهم هو حالة تلبسهم الايمان . وهو يمثل حقيقة الاخوة القرآنية .


وستظهر حقيقة معنى الاخوة في الاخرة عند سقوط كل حيثيات الاعتبار الاخرى لمعنى الاخوة ومنها اخوة النسب التي اقتضتها الحياة الدنيا فترى القران يصف ذلك : إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ )


فهذه اخوة حقيقية ورابطها الحقيقي هو الايمان ، ويقاربه في المعنى قوله تعالى : فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )


فـ أهليهم الحقيقيون الذين خسروهم في الاخرة هم اهليهم الحقيقيون في الدنيا بدلالة قوله تعالى : ( وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ * قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ) .


والفرق بين الاخوة والاهل ، هو ان الاخوة كما تقدم من يربطهم ويشركهم صلبُ أبٍ أو بطن أمّ أو كلاهما معًا ، أو رضاعة ،،، والاهل ( كاسم ) زوجة الرّجل ، أسرته وأقاربه وعشيرته ممن يتصل بهم بصلة رحم .
فابن نوح النسبي اعتبارا هو ليس من اهله حقيقتا لِـعلّة الكُفر ، والاهل الحقيقيون هم من يجمعهم رابط الايمان ، 
فظهرت ( الاهل ) بالاعتبار لحيثية النسب في الدنيا كما ظهرت حقيقة الاخوة النَسَبية في حيثية الاعتبار ، فافهم . فإذا ارتفع الرابط المشترك الحقيقي منها وهو الايمان فلا يترتب عليها الا الوصف الاعتباري الذي سرعان ما يسقط عند الفصل ورجوع الامور الى حقيقتها كما حصل بين نوح ع وابنه لما جاء العذاب .


ثم يبين القران حقيقة ادق لواقع الايمان الذي هو ملاك الاخوة والاهل الحقيقيان من خلال دقة التعبير ومقصده في تطبيق واقعي جرى في قصة نوح مع قومه واهله كما في قوله تعالى : حتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ .


فقال الله تعالى 
( وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ ) ولم يقل ( وَمَا آمَنَ به إِلاَّ قَلِيلٌ ) 
وذلك انسب لمقام الوصف لمن انجاه الله وحصره بالطاعة للامر الإلهي المترتب عن الايمان بالله تعالى 
فالانبياء والمرسلين والاتباع لهم اشتراك بمساله الايمان :

وما آمن معه إلا قليل
لذلك فابن نوح كان يضمر النفاق فظن ابوه نوح ع انه ليس من الكافرين كحال أمرأته لذلك خاطبه ( وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ ) اي لم يقل من الكافرين . وهذا سبب دعائه من الله ( وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ )

وعليه كان الاهل الحقيقيون لنوح هم اهله الذين آ منوا به واتبعوه بالايمان بالله 
واطاعوا الامر الإلهي وركبوا السفينة معه ! وهذا يدل على ان الايمان المطلوب هنا هو الاعتقاد الصحيح والانقياد للامر طاعة لله ورسوله كي يستأصل الكفر بكل عناوينه ومن جذوره وينقي المؤمنين منهم ظاهرا وباطنا وهذا استجابة لدعاء نوح ع ( وقال نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا )


فاذا وضح ذلك لك يمكنك فهم وبعمق اكثر لماذا يوصف ال البيت عليهم السلام بانهم سفن النجاة كسفينة نوح ( إنما مثل أهل بيتي في أمتي ( او فيكم ) كمثل سفينة نوح في قومه , من ركبها نجا ومن تركها غرق / الحديث النبوي ) لان الايمان بهم كحجج الله يعطي للايمان بالله حقيقة الايمان المقبول عند الله وان اتباعهم ضرورة للنجاة كضرورة ركوب قوم نوح واهله المؤمنون السفينة فلا نجاة الا بركوب السفينة !


فمن كفر بهم فعليه كفره ومن اعتزل ولم يطيع لم ينجوا ! ولكن للاسف اين العقول التي تفهم او تقرأ القرآن فتتأمل وتعتبر ! .


فلا ينفع ايمان من آمن بعد مجيئ الآية الإلهية

قوله تعالى ( يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ ) .
( التي ستقتلع جذور الكفر جميعا ) ، ولا ينفع أيمان من لا يعمل بمقتضى ايمانه , ولقد ارجع ال البيت ع تأوليها الى يوم ظهور القائم من آل محمد ص الذي به يستأصل الله جذور الشرك والكفر جميعا ويملئ الارض قسطا وعدلا ولا يبقى دين الا دين التوحيد ولا عباد الا الموحدون المؤمنون الخالص ايمانهم .

رُوِيَ عَنْ الإمام عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : خير إخوانك من سارع إلى الخير وجذبك إليه، وأمرك بالبر وأعانك عليه .

المصدر : غرر الحكم : 5021.

عن ابي عبد الله الصادق عليه السلام :

أَلمُؤمِنُ أَخُوالمُؤمِنِ، کَالجَسَدِ الواحِدِ، إِنِ اشتَکی شَيئاً مِنهُ وَجَدَ أَلَمَ ذلِکَ في سائِرِ جَسَدِهِ، وَأَرواحُهُما مِن رُوحٍ واحِدَةٍ، وَانَّ روُحَ المُؤمِنِ لَأَشَدُّ اِتّصالاً بِروُح اللهِ مِن اتِّصالِ شُعاعِ الشَّمسِ بِها. (اصول کافی ج2 باب اخوة المؤمن ص166

فهذه الاخوه الحقيقه لا الاعتبارية والحيثيثه

فما احلى أن يجتمع اخوه الايمان وأخوه النسب وأخوه السبب
فيكون العيد عيدين والفرحه فرحتين .

والحمد لله رب العالمين

________( منتديات سيد الروحانيين العرب أبو هدى البغدادي )_________
اللهم استغفرك لكل ذنب عملته من نفسي او نسيته او تعمدته او اخطات 
اللهم صل على محمد وال محمد  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاخوه والصداقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي :: المنتديات الدينية :: المنتدى الديني العام-
انتقل الى: