الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي
مرحبا بكم في منتديات الشيخ
سيد الروحانيين العرب أبو هدى البغدادي
سجلوا معنا وستجدونني خادما لكم بإذن الله

الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي

منتديات ومدرسة الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

ترقبوا قريبا جدا .... لأول مرة في العراق والشرق الأوسط المعهد العراقي للماورائيات والطب البديل أول معهد علمي روحاني متخصص بإدارة الشيخ الدكتور أبو هدى البغدادي

الآن يمكنكم الاتصال بالشيخ عبر الفيس بوك على هذا الرابط https://www.facebook.com/profile.php?id=100013051531727

هاتف مكتب الشيخ الدكتور أبو هدى البغدادي سيد الروحانيين العرب المباشر من بغداد 009647506116876 يمكنكم الاتصال بأي وقت تحبون ولو وجدتم الهاتف مغلقاً أعيدوا المحاولة بعد ساعة ويتوفر عليه وتس اب وتلكرام



شاطر | 
 

 كيف نكون من الدعاة الى الله الحلقع الثالثة الاخيره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سر الوجود
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


مُساهمةموضوع: كيف نكون من الدعاة الى الله الحلقع الثالثة الاخيره   الخميس يناير 11, 2018 12:37 am

الحلقة الثالثه
هـدر العمر​
ان الإنسان إذا فقد شهيته للطاعات، كأن يدخل المسجد، فيشعر أنه في مكان كئيب لا يستطيع التحمل، فيصلي ويخرج بسرعة دون تعقيبات..
وفي شهر رمضان يعد الأيام عدا، ليصل ليوم العيد.. بينما هناك من يعتبر ليلة العيد، هي ليلة العزاء لهم!.. وكذلك أيام الحج!.. وإذا فقد الإنسان شهيته للطاعات، فهذه أول المصيبة.. وأما إذا رأى في نفسه حرصاً وجوعاً معنوياً: كأن يصلي الصلاة المستحبة، ولا يشبع.. ويصلي الفريضة، ولا يشبع.. ويحضر المسجد أو المأتم.. إذا وصل إلى هذه الدرجة، فليعلم أنه وصل..
هذه الشهية المتغيرة علامة على أن الإنسان قد رشح، لأن يكون نديم السلطان، ورب العالمين يعرف زبائنه!..
قال الباقر (ع): (ان الله تبارك وتعالى لما اسرى بنبيه (ص) قال له: يا محمد!.. إنه قد انقضت نبوتك، وانقطع أكلك، فمَن لأمتك من بعدك؟.. فقلت: يا ربّ!.. إني قد بلوت خلقك، فلم أجد أحدا أطوع لي من علي بن أبي. طالب.. فقال عزّ وجلّ: ولي يا محمد!.. فمَن لأمتك؟.. فقلت: يا ربّ !.. إني قد بلوت خلقك، فلم أجد أحداً أشدّ حباً لي من علي بن ابي طالب.. فقال عز وجل .ولي يا محمد!.. فأبلغه أنه راية الهدى، وإمام أوليائي، ونورٌ لمن أطاعني).
تابعوا معنا
الحلقـة الرابعـة
ان الشيخ بهجت تحدث عن كرم  الله  فقال: توجد في العراق قرية صغيرة تقع بالقرب من ملتقى نهري دجلة والفرات تسمى المسيب وكان هنالك رجل شيعي يمر من هذه القرية بين الحين والآخر في كل زيارة يزور بها أمير المؤمنين عليه السلام وكان يسكن في هذه القرية رجل  أيضا..
وكثيرا ما كان هذا الرجل يسخر من الرجل  عندما يراه ذاهبا إلى زيارة أمير المؤمنين عليه السلام حتى أنه تجرأ ذات مرة على ساحة الإمام عليه السلام المقدسة..
فغضب الرجل  وشكا هذا الأمر لأمير المؤمنين عليه السلام في إحدى زياراته.. وفي تلك الليلة رأى الإمام عليه السلام في المنام وشكا له الأمر مرة أخرى..
فقال الإمام عليه السلام : إن له حقا علينا، ولا نستطيع أن نعاقبه في هذا الدنيا مهما ارتكب من المعاصي
فقال الرجل الشيعي. اي حق؟.. هل أصبح صاحب حق لتجرؤه عليكم؟.. فقال الإمام (ع): (بل لأنه كان جالسا ذات يوم في ملتقى نهري دجلة والفرات، وكان ينظر إلى الفرات، فتذكر قصة كربلاء  فقال لنفسه:  ولذلك أصبح له حق علينا بأن لا نعاقبه في هذه الدنيا أبدا)..
يقول الرجل استيقظت من النوم ورجعت إلى المسيب، فلاقيت الرجل  في الطريق فقال لي مستهزئا:  وهل أبلغت وصيتنا إليه؟.. فقلت له: نعم، أبلغت وصيتك، وأحمل وصية إليك، فضحك وقال: ما هي الوصية التي تحملها إلي؟.. فقصصت عليه القصة من بدايتها إلى نهايتها، فأطرق الرجل  برأسه إلى الأرض وأخذ يفكر لنفسه: يا إلهي!.. لم يكن في تلك اللحظة أحد بقربي، ولم أحدث أحدا بهذه القضية، فكيف اطلع عليها الإمام (ع)؟.. ثم قال: (أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله   كان هذا تصرفهم مع مخالفيهم، فكيف بنا نحن ؟!..
انتهى شكرا لمتابعتكم​

________( منتديات سيد الروحانيين العرب أبو هدى البغدادي )_________
اللهم استغفرك لكل ذنب عملته من نفسي او نسيته او تعمدته او اخطات 
اللهم صل على محمد وال محمد  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نكون من الدعاة الى الله الحلقع الثالثة الاخيره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ الروحاني أبو هدى البغدادي :: المنتديات الدينية :: المنتدى الديني العام-
انتقل الى: